تغليظ اللامات

تغليظ اللامات

التغليظ : معناه التفخيم، غيرأنه اصطلح على استعمال التغليظ في اللام والتفخيم في الراء.

قال الشاطبي: وَغَلَّظَ وَرْشٌ فَتْحَ لاَمٍ لِصَادِهاَ *** أَوِ الطَّاءِ أَوْ لِلظَّاءِ قَبْلُ تَنَزُّلاَ .
وقال في الراء: وَفَخَّمَهَا في الأَعْجَمِيِّ وَفِي إِرَمْ ***…………………..

حكم اللامات عند عموم القراء: مايغلظ لعموم القراء من اللامات:

الأصل في اللام أنها مرققة إلا لامات ورش المخصوصة التي ذكرناها، ولام لفظ الجلالة على تفصيل:

فتغلظ لام لفظ الجلالة في ثلاث حالات:

1-  إذا سبقت بفتح نحو ( إنَّ الله ) .

2-  إذا سبقت بضم نحو ( نصرُ الله ) .

3-  إذا ابتدأ بها نحو  ( الله ـ اللهم )

وترقق لام لفظ الجلالة:

إذا سبقت بكسر أصلي نحو ( بسم ِ الله) ، أو عارض نحو( قلِ الله ـ قلِ اللهم ) أو تنوين نحو ( قومًا الله ـ أحدٌ الله )

وهذا لعموم القراء .

ــــــــــــــــــــــــ القاعدة : ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

قرأ ورش بتغليظ كل لام ( مفتوحة ) إذا وقعت بعد ( صاد أو طاء أو ظاء ) سواءا أكانت اللام مخففة أم مشددة ، متوسطة أم متطرفة بشرط أن تكون هذه الأحرف الثلاثة مفتوحة أو ساكنة .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أمثلة:

  • ص ــــــ الصَّلاَة ــ فصَلـَّى ـــ تَصْـلـَى .
  • ظ ــــــ ظـَلـَم ــ ظَـلاَّم ــ أظْـلَم .
  • ط ـــــــ الطـَّلاََق ـ والمطـَلـَّقات ــ مَطْـلَـع .

تنبيه: يحذر عند تغليظ اللام تغليظ المستفل بعدها كما في(ظلَّـلْنا) ( ظلم)

شروط تغليظ اللام

الشرط الأول : في اللام نفسها :

  1. أن تكون اللام مفتوحة
  2. أن تقع بعد حرف من الحروف المذكورة مباشرة

الشرط الثاني : في الحروف الثلاثة ( ص ـ ط ـ ظ ):

  1. أن يكون أحد الحروف الثلاثة قبل اللام مباشرة.
  2. أن تكون هذه الحروف مفتوحة أو ساكنة .

لامات الخارجة عن القاعدة لعدم إيستيفائها الشروط، نحو ظـُلِـم ـ ضل ـ الظالمين ـ خلق .. فكل هذه ونحوها ليس فيها تغليظ مطلقا. لفقدانها شرط أو أكثر من شروط التغليظ.

  • فخرج باشتراط كون اللام مفتوحة ما إذا كانت مضمومة نحو(يُصلُّون) أو مكسورة نحو(المصَلِّين) أو ساكنة نحو ( صَلْصَالٍ).
  • · وخرج بشرط المباشرة(الموالاة): ما إذا فصلت عنها بفاصل ـ غير الألف ـ نحو( طَوْلا).
  • · وخرج بشرط وقوع هذه الحروف قبل اللام: ما إذا وقعت بعدها: نحو( لسلَّطهم).
  • وخرج بشرط كون هذه الحروف مفتوحة أو ساكنة: ماإذا كانت مضمومة نحو ( الظُلَّة) أو مكسورة نحو ( فُصِّلت).

ما يغلظه ورش بخلفه: لما ذكرت شيختُنا من خلال القاعدة السابقة، ما يغلظه ورش ـ رحمه الله ـ من اللامات باتفاق عنه؛ ذكرت لنا ما يغلظه بخلف، وحصرت ذلك في ثلاث حالات هذا بيانها:

الحالة الأولى: إذا فصلت الألف بين اللام وأحد الحروف الثلاثة: وهي في ثلاث كلمات :

1- طال: كما في قوله تعالى:(أَفَطَالَ عَلَيْكُمُ الْعَهْدُ) [طه:86]ووردت في موضعين آخرين من    القرآن في سورتي [الأنبياء:44] و[الحديد: 16]

2- يصَّالحا: وردت في موضع واحد من القرآن: ( فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَآ أَن يَّصَّالَحَا ) [النساء:128]

3-فصالا: وردت في موضع واحد من القرآن في قوله تعالى: ( فإنَ اَرادَا فِصَالاً عَن تَرَاضٍ ) [البقرة:233]

* فمن رققها من أهل الأداء اعتبر الألفَ فاصلا بين هذه الحروف واللام، وبالتالي فُقد شرط من شروط تغليظ اللام وهو مباشرة أحد هذه الحروف لها دون فاصل.

* ومن غلّظها: اعتبر الألف فاصلا غير حصين، فلا يمنع من التغليظ.

علاقة هذه الكلمات الثلاثة مع البدل:

إذا اجتمعت الكلمات السابقة (طال، فصالا، يصالحا) مع البدل فلنا:

* مع تغليظ اللام = = = التوسط والإشباع في البدل.

* مع ترقيق اللام = = = القصر والتوسط والإشباع في البدل.

بعبارة أخصر وأوجز بقولها:[ بمعنى لا تغليظ في اللام مع قصر البدل].

فائدة:

هذه الأوجه أوجه دراية تذكر من باب التعلم، أما في مقام التعبد فلا يصح من القارئ أن ينتقل من وجه إلى آخر، بل لا بدّ أن يلتزم وجها واحدا، وينضبط به إلى آخر قراءته، ودعمت ذلك بقول ابن الجزري:

ورد كل واحد لأصله *** واللفظ في نظيره كمثله.

الحالة الثانية: إذا تطرفت اللام المتوفر فيها الشروط ووقف عليها: وذلك في 6 كلمات : في 9 مواضع من القرآن:

1. يوصَلَ …. (وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ) [البقرة:28] و[الرعد:25]ووردت في قوله تعالى: (وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ) [الرعد:21]

فصَلَ …. (فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ) [البقرة:249]

فصَّلَ …. (وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ) [الأنعام:119]

فَصْلَ …. (وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ) [ص:20]

بَطـَلَ …. (فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) [الأعراف:118]

ظـَلَّ …. (ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ) [النحل:58] و [الزخرف:17]

فهذه الكلمات وردت فيها اللام متطرفة، واجتمعت فيها شروط التغليظ، فتغلظ وصلا عند ورش بلا خلاف.

أما حالة الوقف:

* فقد روى جماعة عن ورش تغليظ اللامات في الكلمات السابقة نظرا إلى الأصل، وهو فتح اللام وصلا ،فأجراها مجرى وصلها فغلظها في الوقف أيضا.

* وروى آخرون عنه الترقيق:اعتدادا بالسكون العارض للوقف، ولم يعتبر بحالها حالة الوصل.

والتغليظ أرجح. قال الشاطبي:

وَفي طَالَ خُلْفٌ مَعْ فِصَالاً وَعِنْدَماَ **** يُسَكَّنُ وَقْفاً وَالمُفَخَّمُ فُضِّلاَ

الحالة الثالثة:إذا وقعت اللام بعد الصاد وبعدها ألف منقلبة عن ياء: وهذه الألف تأتي على قسمين :

أولا: ما ليس برأس آية: وتوجد في 6 كلمات :

مُصَلـَّى …. (وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى) [البقرة: 125]

يصْلاَها …. (ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُومًا مَّدْحُورًا) [الإسراء: 18]

يُصَلـَّى …. (وَيُصَلََّى سَعِيرًا) [الانشقاق: 12]

يَصْلـَى …. (الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى) [الأعلى: 12]

تـَصْلـَى …. (تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً) [الغاشية: 4]

سَيَصْلـَى …. (سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ) [المسد: 3]

وقد أخذ بعض أهل الأداء عن ورش بالتغليظ في هذه الكلمات وأخذ آخرون بالترقيق . علما بأن التغليظ والتقليل لايجتمعان :

*من قرأ بتقليل هذه الألفات المنقلبة عن ياء؛ لزمه ترقيق اللام.

*من قرأ بفتح هذه الألفات المنقلبة عن ياء؛ لزمه تغليظ اللام.

حيث أن التغليظ مع  الفتح ،،،، والترقيق مع التقليل .

ونبّهتنا الشيخة ـ حفظها الله تعالى ـ على وجوب الالتزام والانضباط بالوجه الذي ابتدأنا به القراءة، فلا يصح مثلا أن نقرأ بتقليل ذوات الياء فإذا وصلنا إلى هذه الكلمات فتحناها لأجل أن نغلظ اللام.

ثانيا:ما كان رأس آية: وجاءت في ثلاث مواضع :

(فَلا صَدَّقَ وَلا صَلَّى) … [القيامة:31]

( وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى) [الأعلى:15]

( أَرَاَيْتَ الَّذِي يَنْهَى *عَبْدًا إِذَاصَلَّى) [العلق:10،9]

وقد ثبت فيها عن ورش الترقيق فقط حيث أنها تقلل قولا واحدا لكونها رأس آية، من السور الإحدى عشر التي يقلل ورش ألفات فواصلها قولا واحدا بلا خلاف، وهذه السور هي(طه، النجم، القيامة، النازعات، عبس، المعارج، الأعلى، الشمس، الليل، الضحى، العلق) .

- – - الملخص – - -

القاعدة : يغلظ ورش اللام إذا كانت مفتوحة وسبقت بأحد حروف ثلاثة هي ( ص ـ ظ ـ ط ) بشرط أن تكون هذه الحروف مفتوحة أو ساكنة .

ملحوظة : المشدد يعامل معاملة المحرك .

ما غلظه ورش بخلف:

1- مافصل بينه وبين اللام الألف.

2- ماتطرفت فيه اللام ووقف عليها .

3- ما كانت اللام فيه واقعة بعد صاد وكان بعد اللام ألف منقلبة عن ياء .

أ- فإن كانت غير رأس آية: ففيها الوجهان.

ب ـ إن كانت رأس آية: ترقق قولا واحداً.

About these ads

3 تعليقات

  1. السلام عليكم. ما أوجه القراءة لكلمة مصلى مع البدل هناك حمسة أوجه لا أعرفها كلها

  2. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    حياكم الله “العجوز”
    كلمة مصلى الواردة في سورة البقرة آية : 125
    فيما يخص سؤالكم فـجوابه كالتالي :
    *اوجه الوقف :
    قصر بدل::: فتح وتغليظ
    توسط البدل ::: تقليل وترقيق
    اشباع البدل ::: فتح وتغليظ/تقليل وترقيق
    *ووصلا تسقط الالف المنقلبة عن ياء وبالتالي تغلظ اللام وصلا

    هذا من طريق الشاطبيّة
    ـــــــــــ هذا والله أعلم ــــــــــــ

  3. شكرا على الرد السربع و جزاكم الله خير الجزاء

أضف تعليق

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 160 other followers

%d bloggers like this: